التفكير


جلست أفكر في عملائي و ماهو أكثر ما يأخذ وقتهم ووجدت أنه التفكير فأحببت أن أفكر في التفكير فوجدت أن هناك ثلاث أماكن للتفكير

١- التفكير بالماضي

٢- التفكير بالمستقبل

٣- التفكير بالحاضر

 

فالتفكير بالماضي ينقسم إلى قسمين

القسم الأول هو التعليمي : وهو بأن تفكر بالتجارب الماضية و تأخذ منها الدروس والعبر وهي قصيرة الوقت و تنتج قائمة من الفوائد والعبر من هذه التجربة أو تلك وهي غالبا قليلة المشاعر سريعة التنقل من موضوع إلى آخر و من تجربة إلى أخري

القسم الثاني هو التعايشي:  وهو بأن تعيش في التجربة أو في القصة التي حدثت و تشعر بكل المشاعر المؤلمة أو قد تكون المشاعر الحالية أكبر و أكثر  إلاما منها في وقتها التي حدثت فيه وهي طويلة  وقد تأخذ سنوات من المراجعة والإعادة و التكرار ومنها ما يكون خارجي أي تحكى للناس لإستجداء العطف والتبرير عن نوع الحياة التي تعيشها و منها ما يكون داخلي(بينك  وبين نفسك) و غالبا ما تكون الضحية المسكين الذي تكالبت عليه الناس والظروف وليس له حول ولا قوه

 

أما التفكير بالمستقبل فينقسم إلى عدة أقسام

القسم الأول هو الإبتكاري: وهو صناعة شيء لم يكن له وجود في السابق ولم تكن له مقومات لوجوده و تقوم فيها بمعرفة النتيجة النهائية التي تريد الوصول إليها وتقوم بوضع الإحتمالات للوصول إلى هذه النقطة (النتيجة) و لا تضايقك المحاولات الفاشلة ليقينهك بأن ما تتخيله تراه واقعا أمامك و يمكنك تحقيقه

لقسم الثاني هو الذاتي:  وهو أن تقوم بالتفكير في مستقبلك الشخصي وماذا تريد تحقيقه و ماهي أهدافك الشخصية وكيف يمكن أن تصل إلى هذه الأهداف و ما هي العقبات التي في طريقك و كيف يمكنك إجتيازها

القسم الثالث هو الجماعي :  وهو أن تفكر كيف يمكنك تحقيق أهداف المجموعة أو الفريق أو العائلة أو الشركة و كيف تصل بهم إلى بر الأمان عن طريق رؤية المستقبل و الإستعداد و التجهيز له بالعمل لإنك لا يمكنك صناعة المستقبل إلى عن طريق العمل في الحاضر بعد رؤية ما تريد أن تصل إليه

القسم الرابع التوقعي: وهو توقع ما سيحدث والعمل على إثره أو توقع ردة فعل الطرف الثاني و بناء الخطة على ما تتوقع أن يحدث وهذا النوع غالبا ما يأخذ الوقت الطويل وهو قريب من العيش في الماضي ولكنه في المستقبل وأساسه هو أن تكون حياتك عبارة عن ردة فعل لما سيقوم به الطرف الآخر وليس ما تريد فعله فتصنع مستقبلك على ما سيقوم به الطرف الآخر (الأطراف) و تكون حياتك مبنية على التوقع لا على العيش في الواقع

 

وأخيرا التفكير بالحاضر و ينقسم إلى عدة أقسام

القسم الأول هو التقييمي و التحليلي :  فتقوم بتحليل موقف أو وضع معين وهو ما حدث معي عندما جلست لأفكر في عملائي و ما هو أكثر شيء ممكن أن أساعدهم فيه فالهدف الأكبر منه هو تقييم الوضع الراهن و معرفة نقاط القوة والضعف أو أكبر المشاكل وأكبر المميزات والعمل بناءا على النتائج

القسم الثاني هو الشعوري وهو أن تقوم بالتفكير في مشاعرك أو مشاعر الآخرين و تبني خطواتك و خططك بناءا على النتائج التي تاتيك من هذا التفكير

القسم الثالث هو التطبيقي : ويكون بتطبيق خطة العمل أو دراسة كيفية تشغيل آداه إلكترونية جديدة أو تطبيق نظام قامت بتعلمه من كتاب أو دورة و تطبيقه في أرض الواقع

القسم الرابع هو الجمعي :  ويكون عن طريق التفكير في أكثر من مبدأ أو فكرة و الدمج بينهما لصناعة قانون أو مبدأ معين وهو ما قمت به بعد معرفة المشكلة التي يواجهها عملائي فقمت بالتفكير في أنواع التفكير ووجدت طريقة لدمجهمة و جمعهم في هذه المنظومة

 

والمهم هنا هو فهم نوع التفكير الذي أنت فيه في الوقت الراهن و معرفة النتيجة التي تريد الوصول إليها و بعدها تقيم إن كان تفكيرك سيقودك لها فأستمر في هذا النوع من التفكير وإن كان لا فإختر نوع التفكير الذي يساعدك للوصول لما تريد تحقيقة و إشغل وقتك به

نُشِرت في تطوير الاعمال | الوسوم: | 5 تعليقات

تليفون مقطوع


أتذكر عندما كنا صغار كنا نجلس علي شاطئ البحر في المساء علي شكل دائرة و كان أحد الأشخاص يقول جمله للشخص الذي يليه و يتم تناقل هذه الجملة بشكل سري من شخص الي الشخص الذي يليه و آخر شخص في الدائرة يقف و يقول الجملة بصوت عالي و كنا نضحك كثيرا عندما نعرف الفرق بين ما قد قيل و ما وصلت إليه الجمله في الآخر …
واجهت نفس هذا في عملي مع الشركات وكنت أطلق عليه اسم تليفون مقطوع و هذا يحدث دائماً عند وجود حزازات بين أطراف العمل أو مصالح شخصية داخل الشركة فبمجرد ما يتضح الأمر نقوم بالتالي
١- عدم قبول النقل : في هذه المرحلة نرفض أن يوصل الكلام احد إلا صاحب الكلمة الأساسي و الذي لا يريد المشاركة فهذا من حقه ولكنا لن نأخذ برأيه
٢- التواصل المباشر مع جميع العاملين في المؤسسة بشكل شهري كل شخص لديه من ١٠-٢٠ دقيقه كل شهر لشهرين أو ثلاثة اشهر حتي يهدأ الوضع و تترتب الأمور
٣- يكون الإعلان رسمي و مكتوب و ينقل للجميع
٤- معرفة من هو المستفيد من وراء هذه الأمور و سيتم ذلك بسرعة لانه غالبا هو شخص أو أشخاص لا يقوم بعمله و يستفيد من الفوضى و نقل الكلام للتغطية عن عدم إنجازه و الحوار معاه بشكل مباشر و إعطائه مهام أكثر و متابعة إنجازه و قياسه بشكل دوري
٥- تقسيم العامين الي اربع أقسام
قسم يتكلم و ينجز
قسم يتكلم و لا ينجز
قسم لا يتكلم و ينجز
قسم لا يتكلم و لا ينجز
و يتم وضع كل واحد من هذه الأقسام في المكان الملائم له أو أخذ القرار بالاستغناء عنه و يجب أن يكون الموضوع فيه وضوح تام و مواجه مباشرة و متابعة حتي تتخطى الشركة مرحلة التليفون المقطوع و تبدأ مرحلة المواجهة و المصارحة لتطوير الشركة

نُشِرت في تطوير الاعمال | الوسوم: , | 2 تعليقان

كيف تجعل 2013 أفضل سنة لك على الإطلاق


وها هي الإيام تطوى 2012 و تأتي سراعاً نحو 2013 و نفرح بها و هي تمضي من أعمارنا وآجالنا …

و كأي سنة هي ستمضي لا محالة و لكن يبقي السؤال كيف؟ …

هل ستكون سنة من ضمن السنوات الفائته …

أو أنها ستكون السنة التي ستذكرها كلما رويت قصة نجاحك للأجيال القادمة …

فما هو قرارك ! …

إن كان التميز و التقدم و الإزدهار فهذا القرار يحتاج إلى إلتزام و أعمال لا بد لك من عملها حتى تنفذ قرارك و تحقق آمالك …

فهل أنت ملتزم بعمل كل ما يجب عليك عملة لتجعل الخيال حقيقة والأحلام مستقبلا براقاً . فإليك ما تختار عمله لتحصل على مبتغاك …

1- القبول: إقبل ما حصل لك في 2012 و احمد الله على كل حال سواء إن كان خيراً او شراً, وأعلم أن القدر السيء مع مرور الوقت ستكتشف أنه جيد …

تكيف مع التوتر و القلق على ما فات وأعلم أن الجميع يخاف من المجهول أو القادم الجديد 2013 فالكل مشترك في هذا الحرص على التطور و الحزن على ما فات من الأوقات دون إنجاز او تطور … و إفرح بما قمت به خلال 2012 من إنجازات صغيرة أو كبيرة أو لحظات مميزة مع قريب أو صديق .

2- سجل مخزونك الشخصي : في هذه الورقات أريد منك ان تكتب كل ما حصل لك خلال 2012 من الأمور الإيجابية أولا سواء كانت صغيرة أو كبيرة سطرها في أوراقك و كذلك اللحظات المميزة مع الأصدقاء و الأقارب والعائلة ، مهم أن تكتبها لكي تعزز الشعور الإيجابي و لكي ترى ما قمت به فنحن لا نقدر ولا نرى إنجازنا فما هي أهم إنجازاتك سواءا كانت صغيرة أو كبيرة. و بقدر أهمية كتابة الإيجابيات أكتب ما كنت تقوم به من أعمال قبل و بعد تحقيق أفضل نجاحاتك … هل كنت تحتفل بإنجازاتك كما يجب و كيف كنت تستعد قبل كل حدث يمر عليك.

والأهم من ذلك أن تتعلم من أخطائك و كما أقول دائماً في إستشاراتي في حالة الخسارة أو عدم النجاح في أي أمر من الأمور في العمل أو الحياة الشخصية ” انت قمت بأخذ دورة و دفعت قيمة الدورة بالكامل مقدم والخيار لك اليوم إما الإستفادة والتعلم من هذه الدورة أو تقبل الخسارة و البكاء عليها طوال حياتك” و هذا ينطبق على شخص خسر مبلغاً كبيراً في البورصة ، أو تعرض لعملية نصب ، أو فشل في مشروع تجاري أو علاقة شخصية فالأهم من البكاء على ما فات أن تخرج ورقة و قلم و تقوم بالإجابة على هذا السؤال …

هل ما تم كان لك يد فيه أو أنه كان قضاء و قدر من الله كوفاة عزيز أو مرض عضال فإن كان قضاءاً و قدراً فلله الحمد على البلوى قبل النعمة و لكن إن كان لك يد في ما حصل أو أنك قادر على أخذ بعض الإجراءات الإحترازية في المستقبل فيجب عليك الإجابة على هذه التساؤلات ؟

ما هي أفضل 3 دروس تعلمتها خلال العام 2012 في المال و الأعمال ؟

ما هي أفضل 3 دروس تعلمتها خلال العالم 2012 في الحياة و التعامل مع الناس؟

ما الذي ستقوم به بشكل مختلف و أفضل في المرات القادمة إذا واجهت نفس الموقف؟

3- ازالة المشاعر السلبية: يجب ان تقوم بعزل المشاعر عن ما حصل لك من تجارب غير ناجحة حتى تستطيع أن تتعلم و تأخذ العبرة و تكون مستعد بشكل أكبر للعام 2013 مثل الغضب والرغبة بالإنتقام أو الكره والشعور بالخسارة لأن مثل هذه المشاعر ستؤدي إلى تصرفات يصفها علماء النفس بتدمير الذات أو الإنتقام الذاتي وفي هذه الحالة ستكون أنت هو الخاسر الأكبر.

4- الصفح و مسامحة من أخطأ في حقك: و الصفح لا يعني الحب فكما يروى وحشى قصة إسلامه فيقول: فلما إفتتح رسول الله مكة هربت إلى الطائف فلما خرج وفد الطائف ليسلموا ضاقت على الأرض بما رحبت وقلت بالشام أو اليمن أو بعض البلاد فولله إني لفي ذلك من همي إذ قال رجل: والله إن يقتل – أي لا يقتل – محمدا أحدا يدخل في دينه، فخرجت حتى قدمت المدينة على رسول الله فدخلت عليه في خفة وحذر، ومضيت نحوه حتى صرت فوق رأسه، وقلت أشهد أن لا إله إلا الله، فلما سمع الشهادتين رفع رأسه إلي، فلما عرفني ردَّ بصره عنى، وقال: “أوحشى أنت” قلت: نعم يا رسول الله فقال: “اقعد وحدثني كيف قتلت حمزة؟” فقعدت فحدثته خبره، فلما فرغت من حديثى أشاح بوجهه وقال: “ويحك يا وحشى، غيِّب عنى وجهك، فلا أرينك بعد اليوم” …. و هناك قصة جميلة تروى في موضوع الصفح وهي ” ان مدرس قال لتلاميذه وهم أبناء لصيادي الأسماك أن يأخذ كل واحد منهم سلة فيها سمكتين لا يذهب إلى مكان إلا و تكون هذه السلة معة و بعد عطلة نهاية الإسبوع رجع الطلاب و هم متأففين من رائحة السمك و منزعجين من الواجب الغريب من هذا المدرس … فصاح أحد التلاميذ ما هذا و ماذا ترمي إليه من هذا الواجب النتن . فرد المدرس : وهو مبتسم كذلك يفعل الكره و الحقد في قبلك اذا ابقيته داخله ” .

5- إبدأ بإلزام نفسك بأمور جديدة :فإنك لن تستطيع ان تغير نتائجك إلا أن قمت بتغير تصرفاتك و أعمالك و كما يقول الله عز و جل “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”

6- حدد أهدافك : ما هي أهم ثلاث أمور تتمنى أن تتحقق في 2013 ؟

ما هي أعلى 5 قيم ستقوم بالعيش والعمل عليها خلال 2013 ؟ (الحرية – المصداقية -الأمان ….)

ما هي أهم 12 عادة تختار أن تدخلها في جدولك اليومي أو الأسبوعي و تبنى عادة واحدة في كل شهرفي 2013 حتى تصبح أفضل سنة لك؟

وأجمع كل ما سبق في خطة مكونة من ورقتين ملتصقتين كل ورقة فيها ستة شهور … وكأنك تشاهد السنة بكاملها أمامك و ضع فيها أهم 3 أمور كيف ستحصل لك و متى وكيف ستعيش القيم الخمسة المهمة في 2013 وتقوم بتوزيع العادات على أشهر السنة .

7- التخيل : إن ما يستطيعالإنسان تخيله هو ما يستطيع تحقيقه فأنصحك بأن تقضي الوقت الكافي في تخيل نهاية عام 2013 وأنت قد قمت بتحقيق كل هذه الأهداف و عشت هذه القيم و تحقق لك أفضل ما أردت … كيف ستشعر … ما هي صورتك الداخلية لنفسك و كيف ترى نفسك … عش هذه اللحظات الجميلة و المميزة كأنك قمت بتحقيقها . ثم قم بتخيل هذه الصورة في كل أسبوع من هذه السنة بعد أن تكون قد راجعت أهدافك وإنجازاتك.

و في الختام تذكر أن تحويل المعلومات الى أفعال هي الحقيقية المهمة ل تكوين الثروات فماذا ستقوم بعمله الآن ؟

نُشِرت في تكوين الثروات | الوسوم: , | 21 تعليق

كوب من القهوة


اليوم هو يوم من الأيام القليلة في حياتي التي أشرب فيها كوبا من القهوة …
عند من يعرفني … يعرف أن هذا يعتبر من المستحيلات في حياتي …
لأني لا أستسيغ طعم القهوة علاوة على أنها تبقيني مستيقظا إلى وقت متأخر من الليل حتى لو كان شربي لهذا الكوب في الصباح …
و السؤال الحقيقي هل هذه حقيقة أم وهم …
فالانسان يعيش في حياته وفق قوانين وقواعد ثابته
أنا انسان عجول … لا أتحمل الإنتظار …
أو أنا إنسان عصبي … أغضب بسرعة فلا تختبر صبري …
أنا إنسان خجول … لا أمتلك الشخصية لكي أتحدث أمام الناس …
أنا لا أستطيع أن أصحو مبكر … فأنا رجل ليل … أعشق السهر …
أنا … و أنا …
نضع كل هذه الأطر و القوانين التي تصفنا و تحدد ما نقوم به و ما لا نقوم به …
فنكون كالرجآل آليين لنا أطر و لنا نطاقات ثابته لإنفعالاتنا و تصرفاتنا و برامج محددة نعمل وفقها …
و بعد ذلك نقول لماذا لا نستطيع النجاح في التجارة … أو في الحياة
و الحقيقة هي أننا نريد أن نربح في تجارتنا دون أن نغير شيء في جدولنا اليومي …
نريد أن نجني الأرباح و نحن نقوم بما نحب وقت ما نحب و عن طريق العمل مع من نحب !!!
كالطفل الصغير الذي يريد أن يلعب طوال اليوم و طوال السنة الدراسية و بعد ذلك يحصل على الإمتياز لكي يفرح و يفرح من يحب …
أو كمن يريد أن ينقص وزنه … دون أن يقلل أكله أو يمارس أي نوع من الرياضة بإنتظام أو يقلل من الحلويات و المعجنات …
يريد أن يعيش حياته كما يحب و يريد أن تكون النتائج كما يحب أيضاً … دون أن يغير أي شي في نظام حياته !!!
أو قد تجد من يقبل أن يغير نظام حياته لفترة قصيرة و يريد أن يحتفظ بالنتائج الإيجابية إلى الأبد …

الحل هو بمعرفة ماذا نريد و ماذا يجب علينا عمله لكي نحقق ما نريد ثم نقوم بعمل ذلك بشكل يومي …
وأثناء عملنا نكتشف ماينجح فنقوم بتكراره و نكتشف ما لا يحقق لنا النتائج المطلوبة فنتوقف عن العمل به فورا …

نعم هذا هو الحل بكل بساطة … كلنا يعرف ماذا يريد و كلنا يعرف الثمن الحقيقي الذي يجب أن ندفعه و لكننا بدل من ذلك نقوم بما نحب أو نشعر أننا ملزمون بعمل ذلك لحرج شخصي أو إجتماعي و نتمنى على الله الأماني …
نقول و نعلق على الظروف و الأسباب فهذا يقول هذه طبيعة جسمي و ذاك يقول أنا مزاجي و آخر يعلق الأرباح و الخسائر على الأزمات المالية أو بسبب عدم قدرته على الحصول على الموظفين المثاليين … و الواقع أننا نمثل دور الضحية و أنه ليس بإستطاعتنا عمل شيء في الوقت الراهن … فهل هذه هي الحقيقة … بالطبع لا …
هي مجموعة أعذار نقولها لأنفسنا و للآخرين حتى لا نشعر بتأنيب الضمير أو التقصير إتجاه مسؤولياتنا وأعمالنا …
أو لكي لا نقوم بما يجب علينا القيام به
فلنتذكر أننا نحن المسؤولون عن أعمالنا و أن نتائجنا هي حصيلة قراراتنا و أفعالنا …
وإن كانت هناك عوامل و ظروف خارجية …
فماهو التغيير الذي أحدثناه في مؤسساتنا حتى نستطيع أن نستوعبه أو حتي نستفيد منه …
وكما يقال “الشيء الوحيد الثابت في هذا الكون هو التغيير” فماذا أعددنا له …

ركز على نفسك …
راقب أفعالك و أقوال …
أسأل نفسك عن أسباب قيامك ببعض الأمور وعدم رغبتك بالقيام بأمور أخرى …
جرب القيام بأمور لم تقم بها من قبل …
ستكتشف ذاتك و تتعرف أنك تستطيع أن تكون من تريد ، حتى لو كان التغيير مُراً ككوب القهوة ، فإنك ستحقق بإذن الله ماترجوه من العزة والرفعة

نُشِرت في تكوين الثروات | الوسوم: | 6 تعليقات

مدن في الجبال


كنت أسير في جبال تركيا تحديدا في مدينة طرابزون و بعد جهد جهيد في السير بين هذه الجبال توقفت لأستريح …
هذه الطرق قديمة قبل قرابة ٢٠٠٠ عام …
و راودني هذا الخاطر …
هم قاموا ببنائه بدون الوسائل الحديثة و المعدات المتطورة و أنا عاجز عن السير فيه …
نعم إحتجت أن أرتاح عدة مرات قبل الوصول إلى المدينة المنشودة! …
قالوا لي أن الوقت تقريبا ربع ساعة …
و قد أخذ مني أكثر من ساعة …
كيف إستطاعوا بناء مدينة كاملة في منتصف الجبال ليست في قمة الجبل فهناك الجليد و ليست في قاعه فهناك الأنهار و الفيضانات ولكنها معلقة في المنتصف و الأغرب من ذلك أن درجة الحرارة في هذه القرية الجبلية هي أدفأ من أسفل الجبل مع العلم أننا كلما أرتفعنا إنخفضت درجة الحرارة و لكن ليس في هذه القرية فما هو المجهود المبذول في إختيار المكان و ما هو الجهد المبذول في إنشاء هذه القرية المكونة من عدة طوابق نعم هذه القرية تحتوى اربع أدوار فوق بعضها البعض بشكل يجعلها جزءا من الجبل …
كم من الوقت إستهلكت و كم من الأجيال إستغرق بناء مثل هذه المدنية و مثلها كثير في العالم هم عرفوا ماذا يريدون و توحدوا و صنعوا المستحيل من غير تقنياتنا الحديثة ووسائلنا التى نفتخر بها و لكن السؤال الحقيقي هو ماذا نريد نحن …
ما هي البصمة التي نريد أن نذكر بها و وتفخر بها الأجيال من بعدنا؟

و اعلم أننا لن نستطيع عمل شيء مميز لوحدنا نحن نحتاج إلى فريق أو فرق عمل يكمل بعضها بعضا يعيشون الهم لصناعة شيء لم يكن له وجود إلا في مخيلتهم …
أو لحل مشكلة دولية كانت أو إجتماعية …
هم يعيد بث الحياة في الإنسان …
هدف يجعلك تستيقظ كل صباح هذا إن إستطاعت النوم بالأساس …
هدف يجعل للحياة قيمة و للزمن ميزان و إعتبار …
فهل تملك هذا النوع من الأحلام و الأهداف إن كان الجواب بلا فهذا هو أفضل وقت للإختيار و إن كان جوابك بنعم و تريد صناعة المستحيل في مجال تخصصك …
وتريد أن تحول هذا الحلم إلى حقيقة تواصل مع من تميز في مجالك على مستوى العالم لتكون فريقك الذى يحمل حلمك ويبذل في سبيله الغالي و النفيس …
جد وإجتهد في مجال تخصصك
تميز بما تقوم به فهذا ليس طريق الراحة و الخمول ولكنه طريق التميز و الخلود …
طريق يؤهلك لحفر إسمك في كتب التاريخ و التراجم …
لا تقول هذا الشيء غير ممكن …
فنحن نعيش في عالم المستحيلات …
الطائرة و السيارة و العمارات الشاهقة و اجهزة المحمول …
هذه بعض المستحيلات التي جالت في خاطري واليوم قد جاء دورك فأشرق و تميز بعلمك و همك وأمضي في طريق هدفك المنشود …ولا تقول لي ان القطار فات وأن الوقت الحالي يخلوا من الإنجازات فهذه قصة ليست قبل آلاف السنين ولكنها حصلت الإسبوع الماضي …
تواعدت مع أحد الأصدقاء ممن يعيش في إسطنبول وكان الوعد في أحد المقاهي المشهورة في أحد الأسواق هناك …
وأول اللقاء …
أخذ يتحدث باللغة التركية يرحب و يهلل مع أحد العاملين في المقهى …
وبعدها التفت علي وقال هذا الشخص هو فرد من أسرة مكونة من ٩ إخوة مستوى معيشتهم أقل من الكفاف صارعوا الفقر والجوع ولكنهم مميزون وهو الأكبر بين أخوته …
فقلت في نفسي إجتهد وعمل لكي يحسن وضعة …
ثم أكمل قائلا
عندما بلغ الرابعة عشرا أخذ المسؤولية على عاتقه لتغيير واقعه وواقع أسرته …
فعمل بأحد الوظائف براتب ٤٠٠$ أمريكي تقريبا …
فكان يعيش بربع الراتب و يدخر الربع الثاني و يحول نصف راتبه لإسرتة لكي يتعلموا و يكملوا تعليمهم …
و بعد بضعة سنوات إستطاع جلب أخيه من القرية وساهم في توظيفه و أقر عليه ما أقره على نفسه من قبل النصف للأسرة و الربع معيشة و الربع الأخير للإدخار …
و بعد بضعة سنوات وجدوا محل للإيجار فقاموا بشراء حقوق ملكية أحد المقاهي من مبلغ الإدخار و تركوا العمل عند الغير و بدأوا في مشروعهم وها أنت ترى هذا المقهى فهو نتاج إجتهادهم و جدهم …
فقلت له هو يملك هذا المقهى !!!!
فرد علي نعم و جميع إخوته قد أنهوا تعليمهم و هم قد تبدل حالهم وأصبحوا يوظفون وقد كان من الصعب عليهم الحصول على وظيفة كريمة …
ومن الجدير بالذكر أن هؤلاء الإخوان التسعة من حفظة كتاب الله …
فما أجمل أن يتوج العلم بالعمل و تتوج الخطة بالتنفيذ وأن يكون القائد صاحب حلم مستحيل ثم يشاهده حيا أمام عينيه …
هذا القائد لم تمنعه النعمة على ترك العمل و الإلتفات إلى مسرات الحياة …
بل لازال يعمل ولا تستطيع تمييزه عن موظفيه …
في أغلب المقاهي و المطاعم تجد المدير يلبس ما يميزه و إذا صادفت صاحب المقهى فتجده جالس مع أصحابه أو تجده يأمر وينهى …
لكن أن تجده يعمل مثلهم و يقف و يرحب بالزبائن ويأخذ الطلبات فهذه إشارة إلى أنه صاحب حلم كبير أكبر من الواقع الذي يعيشه والذي يعتبر للناظر من بعيد أنه من المستحيلات …
وسوف نشاهده بعد بضعة سنوات و نشاهد ما آل إليه وماهي الإنجازات التي سيحققها …
والأهم من ذلك هو ماذا تريد تحقيقه …
هل لديك حلم كبير يجعلك تغير واقعك و تصنع الواقع الذي ترموا إليه …
بالجد والإجتهاد و العلم و التعاون فيما بيننا نصنع المستحيل …

نُشِرت في تكوين الثروات | الوسوم: | 11 تعليق

الكذب و النجاحات الخارجية


كنت اقوم البارحة بتدريس ابنتي الكبرى فرح مادة التربية الاسلامية و عرفنا العبادة على أنها إسم جامع لكل ما يرضي الله تعالى من قول و عمل ظاهرا و باطنا …
و كانت من الأسئلة ما هي الامور التي يبغضها الله تعالى فكان منها الكذب و هنا لم استطع الاستمرار فوضعت الكتاب و بدأت أحدثها عن أهمية الصدق في نجاح الإنسان و أن الكذب هو مفتاح الهزائم النفسية و التي تودي بالإنسان الى الشعور بالضعف و الإنهزامية و الإفتراء بأن بعض ما يقوم به يكون مجبر عليه إما لغلبة نوم أو لغلبة طعام أو لحبه الشديد للعب …
و بعدها قمت بالخروج لزيارة إحدى الدواوين (مكان يجتمع فيه الرجال في الكويت) لأصدقاء أكن لهم كل المودة و أستفيد و أتعلم من مجالسهم و طرحهم البناء و بعد أن أنهينا الدراسة و الحديث كان وقت العشاء فقاموا مشكورين بإحضار طبق فيه من طيب الطعام فإعتذرت و أخبرتهم بأني قد قررت عدم أكل شيء ليلا وإن كنت مجبرا فقطعة من الفاكهة و أني قد خالفت برنامجي هذا بالأمس و قد تعبت و أجهدت من إثر ذلك اليوم …
فرد علي صاحبي وهو ممن تميز بالحلم و الحكمة بأنه لا يقوى على مقاومة العشاء فقلت له كذبت …
نحن نقرر ما نقوم به …
ولم أحاول إكمال الحديث لأني كنت على موعد آخر بعد دقائق.
و في الصباح الباكر لم استطع ان افكر في موضوع آخر غير حديثي مع صديقي و مع إبنتي و ربطهم بالنجاحات حتى أخذت الهاتف الجوال و بدأت بالكتابة …

و تذكرت بعض لقاءاتي السابقة مع مدراء الشركات عندما كنت أحدثهم عن التوجيه وأثره في تطوير المؤسسات و كانوا يصرون على أن مشاكلهم الحقيقة هي مشاكل خارجية وأن مشاكلهم الداخلية تحت السيطرة و عندهم القدرة والكفاءة على حلها …
فقمت بسؤال مدربي و موجهي دوشان (Dusan) صاحب كتاب قيادة الخط المستقيم (straight line leadership) عن مصداقية ذلك فكان رده بدون تردد أو تأخر “إن الضعف الداخلي هو أكبر أسباب المشاكل الخارجية ” فقلت له هناك قوانين و أمور وضعتها الدولة فكيف نقوم بالعمل وهذه القوانين تشل حركة الأعمال فقال
“إن الموظفين في الشركة بشر …
و إن الموظفين في وزارات الدولة بشر …
ومن طبيعة البشر الحوار فنقوم بتأسيس إدارة تقوم بمناقشة هذه القوانين و عمل الدراسات اللآزمة و التعاون مع الشركات و الجهات الرسمية لتذليل العقبات و العمل على تطوير و تعديل هذه القوانين و الشروط التي وضعت من قبل أشخاص يصيبون و يخطؤون و هذا الحل يناسب الشركات الكبيرة …
أما الشركات الصغيرة فلا تملك القدرة على ذلك فتقوم بإعتبار هذه القوانين هي شروط اللعبة ففي كرة السلة يمنع اللاعب من ركل الكره و في كرة القدم يمنع اللاعب من مسك الكره بيديه الا حارس المرمى وفقط في منطقة محدده وكل منهم يقوم باللعب وفق شروط و ضوابط لعبته …
فلماذا نفكر فيما لا نستطيع تغييره و ننسى واجباتنا و مسؤوليتنا في تطوير أعمالنا و تدريب و تأهيل موظفينا لكي ننتقل بشركتنا الى آفاق و مستويات جديدة و كبيرة …
و اعلم أننا بحاجة ماسة الى ثقتنا بأنفسنا و بناء الصدق مع الذات قبل الصدق مع الناس بأن نقوم بالإختيار و الإعتراف بمسؤليتنا إتجاه أنفسنا و أعمالنا و نتحمل كافة النتائج التي تنتج من أفعالنا ولا نحاول تعليق الأمور على أنها خارج سيطرتنا …
نعم هناك أمور هي من صلب صلاحيات أشخاص آخرين فواجبنا محاورتهم فإن وافقوا فهذا شأنهم و إن رفضوا فهذا شأنهم ولنعلم أن دورنا هنا فقط هو محاورتهم و ليس إجبارهم أو العيش كضحية نتيجة رفضهم …”

و أضيف هنا أن هناك أمور ربانية ليس لنا دور أو يد فيها فيجب علينا الرضى و معرفة أن هذا ما تم …
وهو الواقع الحالي وهو من عند الله اللطيف الخبير الرحيم فلطفه و خبرته و رحمته هي سبب ما حدث مهما كان ما حدث محزن أو مفرح

ونسأل أنفسنا دائماً ما هو أفضل ما نستطيع ان نقوم به الآن بامكاناتنا وعلاقاتنا الحالية …
ثم نقوم به فورا.

نُشِرت في مفاتيح الرزق | 11 تعليق

بكاء الاطفال … في ادارة الشركات


اكتب هذه الكلمات … في الفجر و أنغام البكاء تطربنا من ثغر إبنتي الندي ابنة السنة و تذكرت مرة اني سمعت ان هناك أنواعا مختلفة من البكاء …
فنوع هو للجوع وآخر دلال و هناك خاص في الالم …
و هنا تذكرت أستاذي الكندي جورج عندما قال لي ان هناك في الاسكيمو اكثر من عشرة اسماء للثلج … و عندما سألته عن سبب ذلك رد علي انه عندما يكون الموضوع مهم و فيه خطورة على الحياة يجب ان تكون متخصص فيه حتى تنجوا بحياتك فيقول عندنا في كندا لدينا اربعة انواع من الثلج و الفرق بينهم كبير …

فاي شيء مهم لديك يجب ان يكون له عدة اسماء ولكل اسم إجراءاته الخاصه فيه فأحد الانواع ممتع و يستطيع الأولاد أثناء تساقطه اللعب في الخارج … و الاخر خطر يمنع فيه السفر …

فهل أعمالنا و شركاتنا مهمة لدينا لنكتشف اسماء مختلفه فيها و نفرق بين هذه الاسماء …
فماهي مستويات المشاكل المالية لديكم و ما هي مسمياتها و ماهي الاحترازات التي تقومون بها لكل نوع من هذه الأنواعها …

وهل للمبيعات مسميات و مواسم و ماهي الإعدادات التي يجب عملها قبل كل موسم …

فتميز التجار يكون بالاستعداد الصحيح لكل موسم و التقييم الدقيق لكل مشكلة و أخذ الإجراءات اللازمة و المناسبة لكل واحده منها …

تعرف اكثر على شركتك و اختار اسماء و اجعل لكل واحد من هذه الاسماء إجراءاته الخاصة و طرق للتعامل معه و تعلم كيف تستمتع بالاستعداد و العمل في شركتك …

ومما لفت انتباهي في الشركات التي اقوم بزيارتها … و أشاهد بين أروقتها أشخاص جالسين بهدوء منشغلين او هكذا يبدون ولكنهم يصرخون من الداخل … يبكون بصوت أعلى من صوت ابنتي ولكنهم يحتاجون الى ان تسمع من داخل قلوبهم …
فهذا يبكي خوفا على والده المريض ….
و ذلك يبكي لانه لايعرف هل سيبقى في هذه الشركة ام لا …
و اخر يكون بكائه حزنا على ما آلت إليه الشركة فهو يرى ان الشركة يمكن ان تقوم بأكثر مما تقوم به ولكنه يعجز عن القيام بها لوحده …
و هناك من يبكي لانه لا يجد من يستمع إليه او لا يستطيع ان يفهم وجهة نظره …

راقبوا من يعمل معكم و ساعدوهم على التعبير عما يجول في خواطرهم …
عن طريق حوارات هدفها الحوار نفسه و ليست النتائج …
لا يكون هدفنا من الحوار تقييم الطرف الاخر و لكن إعطائه فرصة للتعبير …
فعدم قدرته على التعبير لمده طويله جعله يقول مالا يريد قوله …
كالطفل في اول خطواته …
لا يستطيع ان يسير في خطى ثابته فهو يقع ليقوم و يقوم ليقع …
و لكنه بعد اشهر من التدرب و عدم الياس تجده يجري كالملاك في أرجاء المنزل …
و كذلك من تساعده على التعبير …
و بالمثابرة على الحوارات ولو لم تجد منها فائده بالبداية … لكن لاحقا ستصنع فريق عمل تستطيع الاعتماد عليه و بناء شركة تستطيع الاعتماد عليها و الافتخار بنتائجها … و القرار لك …

نُشِرت في تطوير الاعمال | 20 تعليق