المفتاح العاشر: الدعاء


قوله صلى الله عليه وسلم: “تعوذوا بالله من الفقر والقلة
والذلة وأن تظلم أو تُظلم” (رواه النسائي وأبو داود وابن ماجه)، وروي
أنه من دعائه صلى الله عليه وسلم: “اللهم إني أعوذ بك من الكفر
والفقر”.

تحويل المعلومات الى
أفعال هي الحقيقية المهمة ل تكوين الثروات فماذا ستقوم بعمله
الآن؟

About سالم العبدالجادر

أؤمن بأن عملي هذا يهدف الى رفع الإنتاجية في شعوبنا العربية … و سيكون بالعمل مع مئة تاجر وإعادة صناعة شركاتهم حتى تتحول الى شركات مليونيرية تدار بيوم او يومين بالأسبوع بشرط ان يتبرعوا بعشرة بالمئة من أرباحهم لأي جهة خيرية … عن طريق التوجيه نقوم بتنمية قادة الشركة و تطويرهم حتى يستطيعوا عمل ذلك … لكي تعرف المزيد يشرفني زيارتك للموقع التالى http://kw.linkedin.com/in/salemaljader من وجهة نظرى لا يمكن لاي شركة ان تحقق خسارة ... و في حال وجود الخسارة يمكن اعادت توجيهها ... خلال السنوات الماضية قمت بالعمل مع العديد من الشركات وتم التطوير والإستفادة وزيادة الربحية من دون إضافة لرأس المال او أي تغيير جذري في طاقم العمل ... إن أردت أن تجرب ... عليك القيام بأمور كثير لم تكن معتاد عليها من قبل ... يقول اينشتاين "اذا غيرنا كيف ننظر إلى الأمور سوف تتغير نتائجنا "
هذا المنشور نشر في مفاتيح الرزق وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على المفتاح العاشر: الدعاء

  1. يقول محمد:

    جزاك الله خيرا على مقالاتك

  2. يقول صالح:

    لا شك ان الدعاء يحتاج الى جهد وصدق ويقين
    لذا بعض السلف يقول لا اشيل هم الاجابة بل اشيل هم الدعاء لان الاجابة من اللله والدعاء من بني بشر

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s